خمسة أسباب كي لا تبحث عن استثمار عند إطلاق شركتك

ربما تحمل لك السطور التالية مفاجأة، ولكن، إذا ما كنت تطمح إلى أن تكون رائد أعمال حقيقي، فإن البحث عن مستثمر لا بد وأن يكون آخر اهتماماتك الحالية، ويجب عليك أن تضع أموالك الشخصية على المحك، وهذه هي الأسباب:

العثور على مستثمر يعني أنك لست صاحب القرار الوحيد. اختار الغالبية العُظمى من رواد الأعمال أن يؤسسوا لأنفسهم شركاتهم الناشئة الخاصة بدافع من كونهم يمتلكون شخصية ثائرة، تُفضل دائما أن تتخذ قراراتها المُستقلة، ولكن الحصول على مستثمر سيُجبرك على التخلي عن فكرة أنك صاحب القرار الأول والأخير في شركتك الجديدة، يبحث المستثمرون دائما عن الربح، ويتدخلون في جميع تفاصيل عملك بهدف ضمان الحصول على عائد لاستثماراتهم.

يجب أن يشعر عملائك بأنك مؤمن تمامًا بشركتك، ولا يتحقق ذلك إلا عندما تكون أموالك على المِحك، سيشعر عملائك بأنك حريص على عملك واستثمارك، وأكثر حرصا على رضاهم كعملاء للترويج لفكرتك الناشئة.

تحتاج الشركات الناشئة الى إدارة نفقات مُحكمة، ويكون رائد الأعمال، بطبيعة الحال، أكثر حرصا على أمواله الشخصية مما يكون على أموال المُستثمر، ما يجعله يُفكر مليا قبل كلّ خطوة، وفي أي مجال يُنفق أموال شركته، وهو الأمر المُلح في البداية لكلّ شركة ناشئة. 

العثور على مستثمرين والتعامل معهم يتطلّب الكثير من الوقت والجهد. احتاج رواد الأعمال الى تركيز جهودهم في البداية على تطوير شركاتهم ومُنتجاتهم، إلاّ أنّ البحث عن مستثمرين، التحدّث معهم، ومحاولة إقناعهم، تستهلك الكثير من الوقت والجهد اللذان يحتاج اليهما رائد الأعمال للعمل على شركته وتطويرها.

ستخسر حصة كبيرة من شركتك بمقابل صغير. تزداد قيمة شركتك كلما حققت المزيد من النجاح، وكلما كُنت تمتلك عددا أكبر من العملاء، يُدرون عليك أرباحا حقيقية. ولذلك سيُجبرك البحث المُبكر عن مستثمرين على التخلي عن حصة كبيرة وقيّمة من شركتك، التي لا تزال تحت التأسيس، بمقابل قد يكون بخس، وهو ما ستُدركه في وقت لاحق، بعد أن تكون قد أنفقت الكثير من الجهد في تطوير شركتك. 

بالمختصر المفيد، طوّر منتجك أولاً، اعثر على طريقة لجني المال منه واجذب عملاء قدر المستطاع قبل التفكير بالبحث عن تمويل. لا تطلب المال إلا حين تحتاج إليه فعلاً. 


كتبه

فرناس

فرناس

المملكة العربية السعودية

Comments

comments powered by Disqus